للفهارس وكتب التحقيق
الرئيسيةالجديدعن المركزنداء إلى طلبة العلم
سفر الإجازات
    معلومات الكتاب:
  • رقم الكتاب: 944
  • عنوان الكتاب: سفر الإجازات
  • المؤلف: الشيخ محمد بن عبد الهادي المنوني الإدريسي الحسني
  • وصف الكتاب:
    كتب الأخ أبي يعلى البيضاوي يقول : ((سفر الإجازات )) لعلامة المغرب ومؤرخه السيد الشريف محمد بن عبد الهادي المنوني الإدريسي الحسني رحمه الله و((التحفة)) من النذرة والنفاسة بمكان و يتضمن إجازات مشايخه له وهم : 1. العلامة المؤرخ الكبير السيد الشريف مولاي عبد الرحمن بن زيدان العلوي رحمه الله نقيب العائلة الملكية العلوية 2. والعلامة المحدث عبد الحفيظ الفاسي الفهري رحمه الله صاحب ((رياض الجنة)) 3. والعلامة المحدث المسند الكبير الشريف محمد عبد الحي بن عبد الكبيرالكتاني صاحب ((فهرس الفهارس)) 4. والسيد عيدروس بن سالم البار العلوي رحمه الله 5. والشيخ صالح بن الفضيل التونسي رحمه الله 6. والعلامة عمر بن حمدان المحرسي رحمه الله 7. والعلامة محمد راغب الطباخ رحمه الله 8. والشرقي بن عبد الله بن حسن الشرقي رحمه الله 9. والشيخ محمد بن احمد الشريف العلوي الزرهوني رحمه الله 10. والشيخ محمد بن الحاج بن عبد الله الفاسي رحمه الله 11. والشيخ العابد بن أحمد بن سودة المري رحمه الله 12. والشيخ محمد السايح الرباطي رحمه الله 13. والشيخ الحسن بن عمر مزور رحمه الله 14. احمد بن الطاهر الزواقي الكنوني الحسني رحمه الله 15. عباس بن ابراهيم السملالي رحمه الله 16. والشيخ محمد بن المدني بن الغازي ابن الحسني رحمه الله 17. محمد بن عمر الزغواني رحمه الله وقد أجاز الشيخ المنوني رحمه الله بها شيخنا الفاضل الحسين بن أحمد بن الحسن مفراح الدرعي – حفظه الله ورعاه – وهذا نص الإجازة : بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما : وبعد فإن الأستاذ الفاضل المقتفي سنن الأفاضل خريج كلية اللغة العربية بمراكش السيد الحسين بن أحمد بن الحسن مفراح الدرعي كان علم بتوفري على عدد من إجازات أشياخي الأعلام قدس الله سبحانه أرواحهم في دار السلام , ولحسن ظنه بكاتب هذه العجالة , رغب منه أن يجيزه بما اشتملت عليه تلك الإجازات من الأسانيد والمرويات فقلت وأنا في خجل واحتشام , قد أجزت المذكور ذا السعي المشكور, بأن يروي من طريقي ما تضمنته الإجازات المشار إليها وهي التي ناولته إياها في جزء ((سفر الإجازات)) إجازة عامة مطلقة تامة بشرطها المقرر عند أهل الأثر وعلى أن تكون همته الكبرى هي الدراية , فهي مقصد الأواخر والأوائل , والأسانيد لها إنما هي وسائل سائلا منه أن لا ينساني من دعواته في خلواته وجلواته في محياي وماتي والله سبحانه يثمر غرسه ويوصله من العلم والعمل على غاية مبتغاه عصر يوم الثلاثاء ثالث وعشرين رمضان المعظم عام 1408/ 15 مايو 1988 قاله بفمه ورسمه بقلمه محمد بن عبد الهادي بن محمد المنوني المكناسي دارا الرباطي قرارا ختم الله سبحانه عليه بالحسنى وجعله في الذخرة من أهل المقر الاسني والحمد لله رب العالمين
  • شوهد: 3861 مرة
  • تاريخ الإضافة: 4 / محرم / 1429 هـ الموافق 12 / يناير / 2008 م
  • روابط التحميل:
تم تحميل الصفحة في 0.0306 ثانية